Links
Vol.3, Issue 17                              October 2006

 

From the Bishop's Desk:

 

 

   Between Islam and Christianity:

What kind of dialogue is needed?

                                                                                    

Since Islam was introduced into history by the endeavor of its prophet Mohammed fourteen centuries ago, a complex dialectic has been exercised between Islam and Christianity. Judaism denies that Jesus of Nazareth is the Messiah and Son of God, Islam accepts Jesus as one of the great prophets, but considers believing in his divinity as an erratic and blasphemous exaggeration; moreover, it promotes the belief in Mohammed as the final messenger of God.  Furthermore, Islam is not a religion encompassing a spiritual vision and a moral code only, but a civil Shary’a as well that decrees specific laws governing all aspects of life, in order to form a society that is totally conformed to Islam.   In contrast, Jesus Christ preached the Kingdom of God and established the Church for its implementation; therefore, Christianity is a spiritual force that is conceived as a leaven to effect, by the power of truth and love, the development of humanity, transforming it into the image of God.   Though neither Christianity nor Islam can escape the responsibility of related historic events as references for concrete implementation of that faith, the ultimate reference, for the authenticity of each religion, remains the person of the Founder and his authoritative legacy and message. That enduring legacy of the ultimate reference is, in my opinion, the valid subject for a serious and productive dialogue between the two religions. As far as the issues of fundamental relevance are concerned, the following are basic points of dialogue to start with:    From a Christian and Human Rights point of view: a) The principle of equality of all citizens is fundamental and non-negotiable. Regardless of which religious community, in a specific country, is majority in number or minority, human rights are not granted by the majority to the minority, but are unalienable rights endowed by the Creator to all citizens. Christians, or those of any other society, cannot validly dictate legislations that make of Moslems second-class citizens. The Shary’a as well cannot, in any valid way, make the non-Moslem second-class citizens under the label of Dhummi.

b) The principle of mutuality is paramount in any correct dialogue: Religious rights recognized for Moslems, in the countries where they are a numeric minority, must be recognized as well for Christians in countries where Moslems are a numeric majority.

c) Full religious freedom is a right of natural law to every person, and must be recognized and protected in every human society.   Enacting a dialogue based on these principles is urgently needed and may constitute a strong and healthy foundation for the development of a responsible relationship between Christians and Moslems. That is in our understanding the call of His Holiness Pope Benedict XVI.

*****************************

Update from the Diocesan Advisory Council

We are proud to announce that as of today we have sold over 500 tickets to this year’s Annual Bishop’s Appeal Banquet. Our goal is to sell out the entire 600 tickets for this event! For those of you who have already pledged their support to this event we thank you very much for helping us achieve our goal!For those of you who are thinking of attending but haven’t made a commitment yet we ask you to please do so immediately in order to help us better plan the event. Please come and enjoy the food, wine and dancing. For entertainment we will have Juliana Jindo and Isaam Arabo.Please join us and help support the diocese in developing projects to better our Chaldean community.Aziz Razoky, ChairmanDiocesan Advisory Council

 

Chaldean Liturgy Course Biblical and Theological Studies of the Sacraments

 His Excellency Bishop Sarhad Yawsip Jammo with Fr. Michael Bazzi are offering a comprehensive course to those who desire to serve in the church as a Lector, Sub-deacon, or Deacon, every Wednesday from 7-9 pm at St. Peter’s Hall, from September 6, 2006 through the end of November 2006.

 

  The first hour by: Fr. Michael Bazzi

The outline for his course consists of biblical, theological and liturgical studies of the sacraments especially the sacraments of Orders (priesthood) and of Holy Eucharist.

 

Introduction:

I-   The worship and rituals in the ancient Middle EastII- The ritual and services in the Old TestamentIII- The Liturgy in the New TestamentLesson (1): The celebration of the Christian Mystery Lesson (2): The paschal Mystery Lesson (3): The seven Sacraments; BaptismLesson (4): Confirmation and EucharistLesson (5): ReconciliationLesson (6): Anointing of the sick/Christian FuneralLesson (7): Priesthood/Holy Orders Lesson (8): Matrimony  

 

 

The second hour by: Bishop Sarhad Yawsip Jammo

The outline for His Excellency’s course is about the Chaldean Liturgy.

 

I- Introduction:

1-     The Chaldean Rite among the Rites of the Catholic Church, its origin and development, its particularities, its expansion in the geographic and historic domain. 2-     The Chaldean church building, its outline and features, its scriptural connections, its functionality and symbolism.

 II- Eucharistic Liturgy:

1-     General Approach: Between the Banquet and the Altar. 2-     The Chaldean Liturgy of the Divine Mysteries: Introduction on its general design. 3-     Review of the Instructional Section with its liturgical dynamics. 4-     Problematic of the Old Missal in the contemporary practice, with the solutions of the Reformed Missal. 5-     Review of the Eucharistic Section with its apostolic anaphora of Addai and Mari. 6-     Dynamics of the Eucharistic Section and the problematic of the Old Missal. 7-     The elements of reform and renewal in the Reformed Missal.

 

III- The Hours of public Prayer in the Chaldean Tradition:

1-     The Morning Prayer –Sapra; analysis of its text and meaning. 2-     The Evening Prayer –Ramsha; analysis of its text and meaning.

 

 

 ******************************

 

 

 

 

 

 

 

 

دعوة لدعم مشاريع المطرانية

 

       

لم يبق سوى اسبوعين على الاحتفال السنوي الذي تقيمه مطرانية مار بطرس لدعم مشاريع المطرانية والكنائس التابعة لها. ريع احتفال هذه السنة سوف يخصص لمشاريع المطرانية ومنها اضافة صفوف الى بناية قاعة مار بطرس لتصبح مركزاً للتعليم المسيحي وللمحاضرات الدينية والثقافية والفنية.

المطرانية ليست بحاجة الى هذا المركز وانما نحن واولادنا بحاجة اليه. لقد قال سيادة المطران مار سرهد يوسب جمو انه يمكن ان يقوم هو مع الاخوة القسان بواجباتهم الدينية ( من عماذ وتناول وزواج ودفنة) بدون أن  يشاركوا في بناء الشخص الكلداني. انه الخيار الاسهل بالنسبة للكنيسة لكن هذا الخيار ليس مطروحاً لانه ليس في صالحنا ولا يمكن للأب ان يتخلى عن ابنائه .

بالاضافة الى الشؤون الدينية والتربوية، للمطرانية دور اساسي في دعم مؤسساتنا المدنية مثل المؤسسة الكلدانية الامريكية او الاتحاد الكلداني. فلقد كان للمطرانية دورُ مباشر في النجاحات التي تحققت في موضوع الهجرة ودعم ابنائنا اللاجئين اينما كانوا. وعندما يتطلب الأمر ان يتدخل سيادة المطران شخصياً لدعم قضايانا يفعل ذلك من دون اي تردد. فعندما طلبتُ منه زيارة ابنائنا في سجن  (El Centro) لم يتردد لحظة واحدة في فعل ذلك، وتمكنا بفعل زيارته هذه من إخراج العديد من ابنائنا بكفالات بعد ان كانوا محجوزين هناك لشهور عديدة.

المقصود من هذا الكلام كله، عندما نحتاج الى الكنيسة او المطرانية لخدمة قضايانا نراهم يقفون معنا بكل قوة، لهذا فواجب علينا ان ندعم مؤسساتنا الدينية لتستطيع ان تؤدي واجبها على اكمل وجه وعندما يأتي الدعم والمشاركة من مجموعة كبيرة يخف العبء على الجميع. نقول ان هناك اكثر من 20,000 كلداني في سان دييگو فكيف لا يمكن لهذه المجموعة ان تملأ قاعة مار بطرس مرة واحدة في السنة للمشاركة في احتفال المطرانية. لنعتبر انفسنا مدعوين الى حفلة عرس نقوم خلالها بالواجب (ظرف) بدون اي تردد.

 

اخوكم     

د. نوري بركة

 

 

التقرير السنوي لقبول اللاجئين لعام 2007

 

        نشرت وزارة الخارجية الامريكية تقريرها السنوي بخصوص قبول اللاجئين الى

الولايات المتحدة للعام 2007. هذا التقرير يقدم كل سنة في الشهر العاشر الى الكونكرس باسم

رئيس الجمهورية للتصديق عليه. تقرير هذه السنة يتضمن اشارات واضحة لوضع اللاجئين

العراقيين الذين تركوا بلدهم وهاجروا الى الاقطار المجاورة.

1.    يقدر التقرير ان هناك بحدود 1 مليون عراقي موزعين بين سوريا، الاردن، تركيا، ولبنان. 32,000 من هؤلاء مسجل عند منظمة الهجرة الدولية (UNHCR)، 16,500 في سوريا، 13,500 في الاردن، 1,500 في تركيا، و500 في لبنان.

2.    ستبدأ الولايات المتحدة بقبول طلبات الهجرة للاقليات الدينية من العراقيين المهجرين الى البلدان المجاورة. حيث طلبت وزارة الخارجية من منظمة الهجرة الدولية (UNHCR) بدء النظر في الحالات الصعبة او الاشخاص المعرضين للخطر (Vulnerable Cases) ورفعها الى وزارة الخارجية لاتخاذ القرار بشأنها. هذا الانجاز تحقق بفضل جهود قيمة قامت بها منظمات كلدانية على رأسها الاتحاد الكلداني في ديترويت والمؤسسة الكدانية الامريكية في سان دييگو.

3.    اشار التقرير ولأول مرة الى الاقليات القومية المسيحية من الكلدان والاشوريين وطالب منظمة (UNHCR) بزيادة الطلبات المقدمة من الاقليات الدينية والقومية من المهاجرين العراقيين.

4.    بالاضافة الى الولايات المتحدة اشار التقرير الى أن السويد، وكندا، والنرويج، واستراليا، وفنلندا، والدنمارك، ونيوزيلاندا كدول تقبل اللاجئين. وان المنظمة الدولية للهجرة (UNHCR) سوف تأخذ بنظر الاعتبار لم شمل العوائل وإرسال المهاجرين الى الدول التي لهم فيها اقارب.

 

تعريف الحالات الصعبة (Vulnerable Cases)

تشمل هذه الحالات الاشخاص المعرضين للخطر النفسي أو الجسدي وعلى النحو التالي:

1.    الاطفال بدون معيل Unaccompanied Children   

2.    النساء المعرضات للخطر Women at risk

3.    الاشخاص الذين تعرضوا للتعذيب Survivors of violence and torture

4.    المهاجرون المرضى الذين يحتاجون الى عناية طبية مستعجلة

Refugees with urgent medical need

5.    المهاجرون الذين لديهم اعاقة جسدية او نفسية

Refugees with physical or mental disability 

6.    الشيوخ من دون عائلة The Elderly

سوف نعلمكم من خلال المركز الاعلامي الكلداني وقنواته:

(kaldu.org, kaldaya.net or Sawra Newsletter) بأي تطورات ومستجدات في هذا الموضوع راجين اعلام اهاليكم في دول الهجرة بالتفاصيل لكي يكونوا على علم بما يجري.

ارسلوا اسئلتكم واستفساراتكم الى نشرة سورا عن طريق البريد الالكتروني وسوف نقوم بالاجابة عليها. kaldu@kaldu.org  او مراسلتنا على العنوان:

 

Chaldean Media Center

1627 Jamacha way

El Cajon, CA 92019

 

 

                                                   اخوكم  د. نوري بركة

 

رئيس المؤسسة الكلدانية الامريكية في سان دييګو

 

 

 

 

زيارة وفد الاتحاد الكلداني لمدينة سان دييگو

 

 

        قام كل من السيد مايك جورج المدير العام للاتحاد الكلداني والسيد جوزيف كساب المدير الاداري للاتحاد بزيارة مدينة سان دييگو يوم الجمعة 22 ايلول 2006  قادمين من ديترويت للاجتماع بسيادة المطران مار سرهد يوسب جمو والالتقاء باعضاء المؤسسة الكلدانية الامريكية في سان دييگو. شارك في الاجتماعات المحامي ستيفن كرمو من الاتحاد الكلداني والمقيم حالياً في سان دييگو ومن جانب المؤسسة الكلدانية الامريكية الدكتور نوري بركة رئيس المؤسسة والسيد نجيب قونجا المسؤول المالي.

        أكد سيادة المطران مار سرهد يوسب جمو على ضرورة العمل المشترك والتنسيق بين مختلف المنظمات الكلدانية العاملة في مجال الهجرة وخدمة ابنائنا المهاجرين وضرورة الاستمرار في الضغط على المؤسسات الامريكية والدولية لمساعدة ابنائنا المهاجرين. وبارك سيادته العمل المشترك بين الاتحاد الكلداني في شرق الولايات المتحدة والمؤسسة الكلدانية في غرب الولايات المتحدة والانجازات التي تحققت كثمرة من ثمار هذا العمل. حيث وافقت الحكومة الامريكية على النظر في طلبات الهجرة لابنائنا الذين نزحوا الى دول خارج العراق.  

        وجدير بالذكر ان السيد جوزيف كساب سوف يشارك في بداية الشهر العاشر باجتماعات المنظمة الدولية للهجرة UNHCR مبعوثاً عن الاتحاد الكلداني في مدينة جنيف/ سويسرا لدراسة سبل تفعيل قرار المنظمة بفتح باب الهجرة الى الولايات المتحدة

اخوكم د. نوري بركة

رئيس المؤسسة الكلدانية الامريكية في سان دييګو

 

 

 

 

News Archives

Copyright ©2002-2006